الخميس، 30 حزيران 2011

داري عليهم ,,





وصلنا لآخر يوم في حزيران ..
مضى على سفري شهر و يومان ..
و بعده القلب رافض نحكي ..
مع انه ملياااان حكي ..
إنها الحياة تحدث .. و كل يوم بصير شي جديد ..
شي لا عشت متله قبل و لا وقفني عنده هلقد
شي إن ما كتبت عنه .. عن شو بدي أكتب ؟
من جوّات اللي بصير بقول بس أوصل البيت رح أكتب ..
بدخل أوضتي النبيتي و بقول بس آجي أنام رح أكتب ..
و بس أصير بحضن تختي، قلبي يقلي بلاش ..
"داري عليهم" !

 بسمع الكلام (مش شبهي) و بقول ماشي يلا نقرأ ..
بمسك الكتاب اللي من روعته بقضي في سطوره عمر ..
كلماته بحسها و بعيشها و بكونها ..
و اليوم هو اللي جابني هون ..

يقول مريد البرغوثي في (رأيت رام الله) :
"أبدو كشخص أصابه الخرس ...
أم أنني بالفعل أهذي عمري و أثرثره دفعة واحدة
على مسامع نفسي
 فأكون منها كما يكون المصاب بالحمى،
 تظنه نائما أو صامتا بينما جسده كله حكايات؟ "


و يقول :
"في هذه الغرفة وجدتني انسحب الى هناك الى تلك البقعة المتوارية في كل شخص 
بقعة الصمت و الانطواء، فراغ غامق اللون يخص المرء وحده و لا يعني احدا غيره ...
الوذ به عندما يصبح الخارج عبثيا او غير مفهوم،
 كأنّ هناك ستارة سرية تحت تصرفي أشدها عند الحاجة 

فأحجب العالم الخارجي عن عالمي، أشدها بسرعة و بشكل تلقائي 
عندما تستعصي ملاحظاتي و أفكاري على الانكشاف بكامل وضوحها
عندما يكون حجبها هو الطريقة الوحيدة
لصيانتها ...
لم أنشغل بشيء هنا و لم انشغل بأحد."

.
.
.

رغم اختلاف أسبابنا أنا و مريد إلا أنه وصف اللي أنا فيه تماما ..
وصف "داري عليهم" ..

هديل
اللّي و إن غابت لا تنسى .. أبدا




هناك 24 تعليقًا:

  1. هيهيهي
    هديل .. انا كمان قاعدة بقرأ في نفس الرواية .. "رأيت رام الله"
    :P

    ردحذف
  2. وفي موضوع اخر .. اشتقتلك كتير

    ردحذف
  3. و انا عندي نفس الرواية ,, و عم بقرأ فيها , أجمل مقطع لهلا , مفطع الوصول للجسر و وصف الإنتظار

    ردحذف
  4. هديل حلو الكتمان حلو الصمت طالما عندك صبر ماتبوحي ولاتحكي .. معظم الاشياء التي نمتلكها هي أجمل بالهدوء وأرقى بعدم تحدثنا عنها صدقيني مهما اجدنا التعبير عزيزتي سنكتشف في النهاية أن الأجمل هوالكتمان ..كي تكوني بخير فقط فضفضي لصديقتك عبر فترات متباعدة وليس باستمرار
    سألوني مرة لو كنتي طبشورة شو بتحبي يكون لونك ؟؟
    جاوبتهم طبشورة لون السبورة:))
    تقبلي مروري:))

    ردحذف
  5. الاغلب ايامها جاوب باللون الابيض وحسيتهم استغربوا من اجابتي
    هششششششش ماتحكي خليكي ساكتة هديل D:
    على الهامش : صارلازم اقرأ الرواية لانو كزا شخص مدح فيها:))

    ردحذف
  6. شحرور البس30 حزيران 2011 7:04 م

    داري على شمعتك تقيد يمَا :)

    ردحذف
  7. الصمت أبلغ من الكلام في أحيان كثيرة
    لكن هذا لا يمنع بعض الاشتياق إلى الورقة والقلم
    فهما سيفرغان هموما كثيرة باتت في القلب قابعة

    _________

    خالص تقديري لفكرك وقلمك
    بالتوفيق دائما

    Casper

    ردحذف
  8. وحشتيني ياهدولة ياقمر تسلم ايدك حبيبتي
    تحياتيوحشتيني ياهدولة ياقمر تسلم ايدك حبيبتي
    تحياتي

    ردحذف
  9. يبدو انو احنا قاريين على شيخ واحد .. شو مالنا يا بنات غزة .. صار التشابه سمتنا ولا شو ؟؟ انا حملت رواية " رأيت رام الله " وباستنى اخلص من " الطنطورية " عشان ابدأ فيها .. يعني من رضوى لمريد يا قلب لا تحزن .. عموما انا كمان عندي نفس حالتك يا هديل .. مش جاي ع بالي الكتابة وباقول داري عليهم أحسن .. " بلاش فضايح هههههه"

    ردحذف
  10. أشكرك غاليتي هديل على زيارتك والتعرف عليك ..

    هناك حكمة تقول الصمت حكمة وقليل فاعله!!

    بارك الله فيك

    ردحذف
  11. مساء العطر هديل

    وللبوح معكِ ومع ذلك الكتاب روعة وجمال

    يجعلنا نرى السحر ورقة من قلمكم وروعتكم

    كم سنري التواجد هنا هذا المساء


    دمتم بكل ود وسعادة

    ردحذف
  12. لا داعى للكلام إلا عندما نرغب قيه
    فالصمت أيضا بليغ
    و هناك أشياء الأفضل ألا نقولها
    و فعلا الصمت صيانة لما بداخلنا أحيانا

    تدوينة جميلة

    تحياتى لك

    ردحذف
  13. علا :
    و بعدهااااااالك يا مرسي .. طب ايش اكلتي اليوم اشوف زي اللي اكلته و لا لا ههههه .. ع فكرة و انا اشتقتلك كتييييير :) :)

    الفوبي :
    أنا لسة ما خلصتها بس فعلا الجزئية هادي تعت الجسر جدا رائعة .. يسعدني مرورك :)

    ردحذف
  14. وردة الدار :
    "طبشورة لون السبورة" .. عجبتني :)
    حاخد بنصيحتك ان شاء الله و شدي حيلك يلا و اقرئي رواية مريد .. صحيح ليه مسكرة مدونتك ؟؟

    شحرور البس :
    لا يحلو التدوين بدون تعليقاتك هههههه
    و حاضر يما من عينيا حداري :D :D

    ردحذف
  15. Casper :
    و الله مو بالايد .. بفقد رغبتي بالكتابة في كتير اوقات
    و بأجلها و بأجلها لعند ما ترجع لوحدها ..
    سعيدة بمرورك :)

    كارمن :
    و انا كمان وحشتيني يا حلوة
    وحشتوني كلكم و المدونين و المدونات
    خليكي قريبة :)

    ردحذف
  16. وجع البنفسج :
    شكلها مؤامرة هادي الكل ماسك هالكتاب ههههههه
    شو القصة :) .. لا تقلقي بتعاود الرغبة ترجع اديها بس فرصتها .. سعيدة بمرورك :)

    كريمة السندي :
    سعيدة بتواجدك أختي و فعلا الصمت من ذهب :)

    ردحذف
  17. د.ريان :
    فعلا كتاب رائع .. شكرا لمرورك الكريم

    شهرزاد المصرية:
    مرورك زاد التدوينة جمال :)

    ردحذف
  18. كل مليان قلبوا و مش عرف شو يعمل بس بتعرفي حطي عليها سكر وبتحلى

    تحياتي

    رشا

    ردحذف
  19. يا خسارة ما أجمل الوردات اللي في ايد البنت..
    يا ترى لسى ضايل فيهم روح؟

    لا دداري عليهم في زاوية الغرفة المظلمة..
    يمكن بحتاجوا لضو الشمس ..
    يمكن بحتاجوا يرتويو من الأرض اللي كبروا فيها ..
    ما بتعرفي يمكن هما احياء بس عطشانين كتير

    ردحذف
  20. سكر زيادة :
    بس السكر بيسبب تسوس الاسنان :p
    سعيدة بمرورك رشا :)

    غير معرف :
    الورد انخلق ليزين حياتنا مرة به و مرات بمن أهدانا إياه .. الأفكار "التي تخص المرء وحده" هي اللي بنداري عليها .. يسرني مرورك :)

    ردحذف
  21. http://karmenhome.blogspot.com/2011/07/4.html

    http://karmenhome.blogspot.com/2011/07/3.html

    http://karmenhome.blogspot.com/2011/07/blog-post.html

    http://karmenhome.blogspot.com/2011/07/2.html

    لك هدية روح استلمها :D

    ردحذف
  22. فلسطينية تشتاق الوطن13 تموز 2011 10:33 ص

    أنا من رأيي داري عليهم،،،
    بس مين قال انه نحنا ما بنداري في الكتابة!
    بقلمنا و ورقتنا بنكتبنا و كإننا بنحاول نضحك على حالنا و نخبي أحلى شي عم نعيشه ورا كل حرف.
    بنكتب هون و هون ،،، و بين ملف و التاني فرق في الأسماء و التواريخ! عشان نداري عن كل القراء
    بس وقت اللي بنقرأنا، احنا وحدنا اللي بنكون شايفين الصورة كاملة، و بنعيشها!
    ما حدا فيه يشوف من حروفنا الا اللي بيشبهه هو،
    عشان هيك داري عليهم
    اكتبيهم على موج البحر
    و على خد السهر
    في ورق عتيق تحت مخدتك
    و داري عليهم بقلب ورق شجر مجفف
    شي يوم رح تعملي من هالورق عقد لبنتك و تاج لابنك و يشوفوا كيف نحنا كنا متل ما هم رح يعيشوا ويخبوا ويتذكروا و ما ينسوا!
    و ما رح يتذكروا الا تفاصيل اللي في يوم كنا نداري عليها.
    لأنه الاشياء التانية كلها أشياء عادية أو شبه عادية! ما فيها جمال الأسرار.
    وحدها الأسرار بتنادي الحنين و بيجتمعوا ليكتبونا بكرة متل ما نحنا بنكتبهم و بنخبيهم اليوم.
    كلنا حكايات! فيه حكايات بنحكيها للجارة! و غيرها بنحكيها للصديقة، و شي للبحر، و شي للشجر
    و شي بنخبيه جوا القلب ، لأنه غير.
    اللي متلك ما بينسى،،، بس بيهرب لغيمة بعيدة بالسما بيزرع ورود ملونة
    مع أول مطرة،،، بتمطر السما ألوان،،، هالألوان بتلمس قلوب كل الناس اللي غير 
    كل الناس اللي بيداروا !

    ردحذف
  23. فلسطينية تشتاق الوطن ..
    لجمال كلماتك لا أقول لك إلا أنني بانتظار مدونة خاصة بك :)

    ردحذف